"العراق وتركيا"

 

         يعد صعود تنظيم الدولة الإسلامية تهديدًا مباشراً للأكراد جعلهم يتحدون لمواجهته، فهم يتبنون الفكر القومي العلماني ويرفضون الإسلام السياسي، ومنحهم فرصة أن يكونوا شركاء للولايات المتحدة لمواجهة الجماعات الإرهابية.فقد لعب الأكراد دورًا مركزيًا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.و أثبتوا قدرتهم على موجهة للتنظيم والحد من توسعه الجغرافي. وبالتالي أصبح الأكراد حليف استراتيجي للولايات المتحدة في حربها ضد التنظيمات الإرهابية.وهذا ما سيتم طرحة في هذا المبحث في مطلبين :أولهما:بروز دور تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"في العراق وأثره على الأمن الإقليمي"الأكرادـ  تركيا- العراق".الثاني: أثر صعود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"على الأكراد بين تركيا- سوريا.على النحو الآتي :