دراسة نقدية"

د/أيمن إبراهيم الأعصر[1]

 

مقدمة:

        كانت وما زالت دراسة قضايا المراة من أهم القضايا التي شغلت العديد من الأدباء في شتي المجالات الأدبية سواء أكان ذلك شعرا أو نثرا. و مكانة المرأة و حريتها كانتا من بين هذه القضايا التى شغلت الأدباء على مر العصور, و ذلك لما تتعرض له المرأة من قهر و إستبداد جعل منها دمية تتحرك حسب رغبات غيرها دون ارادة منها إو إختيار في شتى اللأمور التى تتعلق بها في الحياة التى تعيشها في الحاضر و المستقبل.و ليس معنى ذلك أن هذة القضية تشكل ظاهرة غالبة في المجتمع ولكنها تشكل نسبة كبيرة في المجتمعات الافريقية مما جعل الأدباء يجسدونها في أدبهم وذلك بسبب ما تعانية المرأة الافريقية من معاناة التخلف و الفقر و الظلم الإجتماعي سواء أكان ذلك من الرجل أم من العادات و التقاليد السائد في تلك المجتمعات الأفريقية. و قد تمكن كتاب المسرح السواحيلي من تجسيد ذلك في العديد من المسرحيات السواحيلية في شرق إفريقيا علي مدى عدة عقود بدأت من ستينيات القرن الماضى و حتي وقتنا الراهن من القرن الواحدة و العشرين. من بين هولاء الكتاب الذين جسدوا صورة المراة في كتاباتهم المسرحية الكاتبة المسرحية بينينا موهاندو في مسرحية "مكانة المراة" الكاتب المسرحى ابراهيم حسين في مسرحية "صراع الزمن"و الكاتب المسرحى الأمين المزروعى في مسرحية "صرخة حق"و الكاتب المسرحى واميتيلا و غيرهم من الكتاب الكثير و الكثير و لكننا سنكتفى بمسرحية لكل كاتب كنموذج لإبراز صورة المرأة و مكانتها في المجتمع السواحيلي في شرق إفريقيا كما يصورها كتاب المسرح السواحيلي في كينيا و تنزانيا. و ذلك من خلال تجسيد المرأة بأنماطها المتنوعة كأم و زوجة و ابنة و عاملة سواء أكانت هذه الصورة سلبية أم إيجابية , مع إبراز أسباب تلك السلبيات التي تتسبب في الوضع المتدنى للمراة داخل المجتمع السواحيلي , أو إبراز دورها الإيجابي في  نهضة المجتمع و تطوره واستقراره. 

هدف البحث : 

        يهدف هذا البحث إلى إبراز دور المرأة في المجتمع السواحيلي كما صورها وجسدها كتَاب المسرح السواحيلي في كينيا وتنزانيا بأنماطها المتنوعة ،وسلبيات ذلك وايجابياته على المجتمع وتطوره،كما يهدف هذا البحث إلى التعرف على مكانة المرأة السواحيلية سواء أكانت عاملة أم ربة منزل ترعى أسرتها بمختلف أعمارها كالأم أو البنت ،متعلمة أم غير متعلمة . وعلاقة كل واحدة منهن بموضوع حريتها بعيدا عن استغلال الرجل أو المجتمع لها ، كما يهدف أيضا إلى ابراز نظرة الرجال إلى المرأة  شيوخا كانو أم شبابا .

منهج البحث : 

     ينتهج هذا البحث المنهج النقدي في الأدب ، وهذا المنهج هو عبارة عن مجموعة من الأساليب المتبعة في تناول النصوص الأدبية بالفحص والتحليل للإدلاء بحكم عليه في ضوء مباديء النقد الأدبي النابع من النظرية الأدبية التي تختص بدراسة أصول الأدب وفنونه ومذاهبه دراسة تجريدية ترمي إلى إستخلاص القواعد العامة التي ينبني عليها النقد .أما وظيفة النقد الأدبي هو أن يتناول آثارا أدبية معينة أو مؤلفيين معينين بالحكم والتقدير سواء أكان ذلك الأثر الأدبي شعرا أم نثرا .

 

مادة البحث :

 

           تتكون مادة البحث من أربع مسرحيات لأربع كتَاب من كينيا وتنزانيا . هذه المسرحيات  هي "مكانة المرأة "Nguzo Mama   للكاتبة التنزانية بينينا موهاندو ومسرحية "صراع الزمن Wakati Ukuta  للكاتب التنزاني إبراهيم حسين ومسرحية " صرخة حق"  Kilio cha Haki  للكاتب الكيني الأمين المزروعي ومسرحية "الكهف " Pango للكاتب الكيني واميتيلا .ولن يغفل البحث الإشارة إلى صورة المرأة في الأعمال الأدبية الأخرى إذا تطلب البحث ذلك .

 

سبب إختيار الموضوع :

           أما عن سبب إختيار الموضوع فيرجع إلى أهمية دور المرأةفي المجتمع ، والمعاناة التي تعانيها داخل المجتمع السواحيلي سواء أكان ذلك من الزوج أم من المجتمع بشكل عام بسبب العادات والتقاليد التي تقف عائقا أمام حرية إختيار المرأة فيما يتعلق بشؤونها الخاصة كالزواج أو العمل .



[1] أستاذ الأدب السواحيلي المساعد بكلية اللغات والترجمة- جامعة الأزهر