د. نعمة علي محمد علي[1]

 

          اللغة نشاط مكتسب تتم بواسطته تبادل الأفكار والعواطف بين شخصين أو بين أفراد جماعة معينة. تعتبر اللغة أيضاً أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم، عرف علماء اللغة المحدثين بأنها نظام عرفي اعتباطي لرموز صوتية يستخدمه الناس للتواصل فيما بينهم وهذا النشاط عبارة عن أصوات تستخدم وتستعمل وفق نظم معينة، أيضاً تعتبر اللغة نظام من الرموز الصوتية الاعتباطية يتم بواسطتها التعارف بين أفراد المجتمع تخضع هذه الأصوات للوصف من حيث المخارج أو الحركات التي يقوم بها جهاز النطق ومن حيث الصفات والظواهر الصوتية المصاحبة لهذه الظواهر النطقية.

          تعد اللغة العربية من اللغات التي تتداولها مجموعات بشرية كبيرة تعد بمثابة الملايين وهي تعتبر من اللغات التي تزدهر وتنمو وتنتشر في رقعة واسعة من العالم، بالإضافة إلي اللغة الصينية والانجليزية.

          هنالك بعض اللغات وجدت الفرصة من الدراسة فأصبحت تكتب من قديم الزمان وأصبح لها أداب وقواميس ودون بها تاريخ شعوبها، وتاريخ آداب وشعوب أخرى، تعد اللغة العربية واحدة منها.

          لعب المسيد دوراً بارزاً في الحفاظ علي اللغة العربية ونشرها في أفريقيا وذلك من خلال تعلم القرآن عبر مؤسسين المسايد "الزوايا" وذلك من خلال البيئة التي تهيأ للدارسين.

          تناولت الدراسة في ورقتها المقدمة بعنوان "المسيد منارة لخدمة وترقية المجتمع".

          الدور الذي تقوم به المسايد في خدمة وترقية المجتمعات كما قدمت الدراسة نموذجاً لمسيد الشيخ عبد الرحيم البرعي في منطقة "الزريبة" التي تقع أواسط السودان في الدور الكبير الذي تقوم به في نشر اللغة العربية وثقافتها والحفاظ عليها داخل وخارج السودان.

 

وذلك عبر المحاور الآتية:

·اللغة والهوية.

·اللغة العربية وتحديات العولمة.

·مدى إمكانية المسيد في الحفاظ علي اللغة العربية.

·دور مسيد الشيخ عبد الرحيم البرعي في نشر اللغة العربية.

·الخاتمة.

·التوصيات.

المصادر والمراجع:

·مداخل إلي علم اللغة

أ.د. يوسف الخليفة أبوبكر.

- حديث النهايات فتوحات العولمة ومآزق الهوية.

أ. علي حربي

·المسيد

د. الطيب محمد الطيب.

·فن التحليل اللغوي

د. خليل أحمد عماير.

·مقابلات شخصية مع مؤسسة مسيد الشيخ عبد الرحيم البرعي.

 



[1]جامعة بحري – قسم العلوم السياسية - الخرطوم - جمهورية السودان